كتاب : الکتاب المبين جلد 2    صفحه :


الجزء الثاني من الكتاب المبين
من مؤلفات العالم الرباني و الحكيم الصمداني
مولانا المرحوم الحاج محمد خان الكرماني اعلي الله مقامه

 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و صلي الله علي سيدنا و مولانا محمد و اله الطاهرين و شيعتهم الطيبين و لعنة الله علي اعدائهم اجمعين .
و بعد يقول العبد الاثيم و الفاني الرميم محمد بن محمد كريم ان هذا هو السفر الثاني من الكتاب المبين في علم المبدأ و المعاد و بعض مسائل الامور العامة و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم .
* السفر الثاني في علم المبدأ و المعاد و فيه مقاصد و انواع من الابواب :
* المقصد الاول في علم البدأ و حكمه و ما يتعلق به و فيه مقدمة و مطالب : * المقدمة فيما يلزم تقديمه من الكليات و فيها ابواب
(ب‌) )٢١٠١( باب ان الله جل و عز كان و لم‌يكن معه شي‌ء مما كان
* ٢١٠١//١(ك‌) بحار ٠ في دعاء علّمه جبرئيل النبي صلي الله عليه و اله الاول و الاخر و الكاين قبل كل شي‌ء و المكوّن لكل شي‌ء و الكاين بعد فناء كل شي‌ء
* ٢١٠١//٢و عن اميرالمؤمنين عليه السلام في الدعاء اليماني المعروف و انت الجبار القدوس الذي لم‌تزل ازليا دائما في الغيوب وحدك ليس فيها غيرك و لم‌يكن لها سواك
* ٢١٠١//٣و في وصية اميرالمؤمنين عليه السلام للحسن عليه السلام و لكنه الٰه واحد كما وصف نفسه و لايضادّه في ملكه احد و لايزول ابدا و لم‌يزل اولا قبل الاشياء بلا اولية و اخرا بعد الاشياء بلا نهاية
* ٢١٠١//٤و عن ابي‌عبدالله عليه السلام قال الحمد لله الذي كان اذ لم‌يكن شي‌ء غيره و كوّن الاشياء فكانت كما كوّنها و علم ما كان و ما هو كائن
* ٢١٠١//٥و عنه قال الحمد لله الذي كان قبل ان يكون كان لم‌يوجد لوصفه كان ثم قال كان اذ لم‌يكن شي‌ء و لم‌ينطق فيه ناطق فكان اذ لا كان
* ٢١٠١//٦و عن الكاظم عليه السلام كنت اذ لم‌يكن شي‌ء و كان عرشك علي الماء اذ لا سماء مبنية و لا ارض مدحية و لا شمس تضيئ و لا قمر يجري و لا كوكب درّيّ و لا نجم يسري و لا سحابة منشاة و لا دنيا معلومة و لا اخرة مفهومة و تبقي وحدك كما كنت وحدك علمت ما كان قبل ان يكون
* ٢١٠١//٧و عن الحسين بن خالد عن ابي‌الحسن الرضا عليه السلام انه قال اعلم علّمك الله الخير ان الله تبارك و تعالي قديم و القدم صفة دلت العاقل علي انه لا شي‌ء قبله و لا شي‌ء معه في ديمومته فقد بان لنا باقرار العامة معجزة الصفة انه لا شي‌ء قبل الله و لا شي‌ء مع الله في بقائه و بطل قول من زعم انه كان قبله او كان معه شي‌ء و ذلك انه لو كان معه شي‌ء في بقائه لم‌يجز ان يكون خالقا له لانه لم‌يزل معه فكيف يكون خالقا لمن لم‌يزل معه و لو كان قبله شي‌ء كان الاول ذلك الشي‌ء لا هذا و كان الاول اولي بان يكون خالقا للثاني ( للاول و الثاني خ‌ل ) ثم وصف نفسه تبارك و تعالي باسماء الخبر
(ب‌) )٢١٠٢( باب ان بدء الخلق من الله و عودها اليه و بيان حقيقة ذلك (ت‌)
الايات * قال الله تعالي انا لله و انا اليه راجعون * و قال لله غيب السماوات و الارض و اليه يرجع الامر كله * و قال خلق السماوات و الارض بالحق و صوّركم فاحسن صوركم و اليه المصير (ر)
الاخبار * ٢١٠٢//١(ك‌) نهج البلاغة ٠ سمع علي عليه السلام رجلا يقول انا لله و انا اليه راجعون فقال عليه السلام ان قولنا انا لله اقرار علي انفسنا بالملك و قولنا و انا اليه راجعون اقرار علي انفسنا بالهلك
* ٢١٠٢//٢(ك‌) طرايف ٠ من دعاء يوم الثلثاء عن علي عليه السلام اليك مردّ كل شي‌ء احتجبت بالائك فلم‌تر
* ٢١٠٢//٣و في دعاء الحسين عليه السلام اللهم منك البدؤ و لك المشية و لك الحول و لك القوة و انت الله الذي لا اله الا انت الدعاء
* ٢١٠٢//٤و من دعاء عقيب العصر عن الكاظم انت الله لا اله الا انت غاية كل شي‌ء و وارثه
* ٢١٠٢//٥و من دعاء التعقيب لا اله الا انت منك بدؤ الخلق و اليك يعود و من دعاء لرؤية الميت في المنام منك بدأت الاشياء و اليك تعود
* ٢١٠٢//٦و من دعاء بعد الانتباه اذا نظرت الي افاق السماء تدلج بين يدي المدلج من خلقك
* ٢١٠٢//٧و من دعاء ليلة الجمعة اللهم ربنا كنت و لم‌يكن قبلك شي‌ء و انت تكون حين لايكون غيرك شي‌ء لايعلم احد كنه عزتك و لايستطيع احد ان ينعت عظمتك و لايعلم احد اين مستقرك انت فوق كل شي‌ء و انت وراء كل شي‌ء و مع كل شي‌ء و امام كل شي‌ء خلقت يا ذا الجلال و الاكرام العزة لوجهك و اخلصت الكبرياء و العظمة لنفسك و خلقت القوة و القدرة لسلطانك
* ٢١٠٢//٨و من دعاء يوم السبت ابتدأت الامور بقدرة سلطانك كل شي‌ء سواك قايم بامرك و حسن العز و الاستكبار بعظمتك و صفا الفخر و الوقار بعزتك الدعاء
* ٢١٠٢//٩و من دعاء ليلة الاربعاء انتهي كل شي‌ء الي امرك و منه علوت كل شي‌ء من خلقك و كل شي‌ء اسفل منك
* ٢١٠٢//١٠و من دعاء ليوم الاربعاء اللهم اشد خلقك خشية لك اعلمهم بك الي ان قال و تفهم فيه استعمال الفهم لله . منه .
ما ذرأت و تقهر ما ذللت و تقدر علي ما تشاء و بدؤ كل شي‌ء منك و منتهي كل شي‌ء اليك و قوام كل شي‌ء بك و رزق كل شي‌ء عليك
(ب‌) )٢١٠٣( باب ان الخلق كانوا معلومين لله قبل خلقهم (ت‌)
الايات * قال الله تعالي ألايعلم من خلق و هو اللطيف الخبير * و قال هل اتي علي الانسان حين من الدهر لم‌يكن شيئا مذكورا (ر)
الاخبار * ٢١٠٣//١(ك‌) بحار ٠ سئل ابوعبدالله عليه السلام هل يكون اليوم شي‌ء لم‌يكن في علم الله عز و جل قال لا بل كان في علمه قبل ان ينشأ السماوات و الارض
* ٢١٠٣//٢و سئل عن الله تبارك و تعالي أكان يعلم المكان قبل ان يخلق المكان ام علمه عند ما خلقه و بعد ما خلقه فقال تعالي الله بل لم‌يزل عالما بالمكان قبل تكوينه كعلمه به بعد ما كونه و كذلك علمه بجميع الاشياء كعلمه بالمكان
* ٢١٠٣//٣و عن ابي‌الحسن الرضا عليه السلام قال ان الله العالم بالاشياء قبل كون الاشياء الي قوله فلم‌يزل الله عز و جل علمه سابقا للاشياء قديما قبل ان يخلقها فتبارك ربنا و تعالي علوا كبيرا خلق الاشياء و علمه بها سابق لها كما شاء كذلك لم‌يزل ربنا عليما سميعا بصيرا
* ٢١٠٣//٤و عن منصور بن حازم قال قلت أرأيت ما كان و ما هو كاين الي يوم القيامة أليس كان في علم الله تعالي قال فقال بلي قبل ان يخلق السماوات و الارض * اقول قد مر سابقا في ابواب توحيد الصفات ما يدل علي ذلك
(ب‌) )٢١٠٤( باب في اللوح المحفوظ (ت‌)
الايات * قال الله تعالي بل هو قران مجيد في لوح محفوظ * و قال و عندنا كتاب حفيظ * و قال و الطور و كتاب مسطور في رقّ منشور * و قال و كل شي‌ء احصيناه كتابا * و قال مااصاب من مصيبة في الارض و لا في انفسكم الا في كتاب من قبل ان نبرأها ان ذلك علي الله يسير لكيلاتأسوا علي ما فاتكم و لاتفرحوا بما اتاكم (ر)
الاخبار * ٢١٠٤//١(ك‌) بحار ٠ عن النبي صلي الله عليه و اله قال كان الله و لا شي‌ء ثم خلق اللوح و اثبت فيه جميع احوال الخلق الي يوم القيامة
* ٢١٠٤//٢و فيما سأل ابن‌سلام قال فاخبرني عن اللوح المحفوظ مما هو قال من زمردة خضراء اجوافه اللؤلؤ بطانته الرحمة ظهر من هذا الخبر ان اللوح مقام النفس فانها زمردة و اجوافها اللؤلؤة اي العقل بعد التنزل فيها و بطانتها الرحمة اي الروح الملكوتي فانه من الريح و الريح من نفس الرحمن . منه اجل الله شأنه و روحي فداه .
قال صدقت يا محمد قال فاخبرني كم لحظة لرب العالمين في اللوح المحفوظ في كل يوم و ليلة قال ثلثمائة و ستون لحظة
* ٢١٠٤//٣(ك‌) كشكول الشيخ الاوحد اعلي الله مقامه ٠ عن جعفر بن محمد الصادق عن ابيه الباقر عليهما السلام في قوله عز و جل الم ذلك الكتاب قال عليه السلام هو كتاب من نور كتبه الله عز و جل قبل العرش فيما بين الف سنة بهاء (كذا) و سطره ضياء ثم رفعه في الملكوت الاعلي ثم قال يا محمد و يا علي انتم رحمتي سبقت غضبي من عرفكم عرفني و من جهلكم جهلني فلما اراد ان يخلق خلقه نسخ منه كتابا سماه لوحا محفوظا و جعله سبعة اسطر مبلغ كل سطر ما بين المشرق و المغرب و كانت السطور اثناعشر (كذا) لكل امام سطر ثم تلا هذه الاية يوم ندعو كل اناس بامامهم فمن اوتي كتابه بيمينه الاية
* ٢١٠٤//٤(ك‌) تفسير القمي ٠ سئل ابوعبدالله عليه السلام عن ن و القلم قال ان الله خلق القلم من شجرة في الجنة يقال لها الخلد ثم قال لنهر في الجنة كن مدادا فجمد النهر و كان اشد بياضا من الثلج و احلي من الشهد ثم قال للقلم اكتب قال يا رب و ما اكتب قال اكتب ما كان و ما هو كاين الي يوم القيامة فكتب القلم في رقّ اشدّ بياضا من الفضة و اصفي من الياقوت ثم طواه فجعله في ركن العرش ثم ختم علي فم القلم فلم‌ينطق بعد و لاينطق ابدا فهو الكتاب المكنون الذي منه النسخ كلها أولستم عربا فكيف لاتعرفون معني الكلام و احدكم يقول لصاحبه انسخ ذلك الكتاب أوليس ( انما خ ) ينسخ من كتاب اخذ ( اخر خ‌ل ) من الاصل و هو قوله انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون
* ٢١٠٤//٥(ك‌) معاني الاخبار ٠ في حديث سؤال سفيان الثوري عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال و اما ن فهو نهر في الجنة قال الله عز و جل اجمد فجمد فصار مدادا ثم قال عز و جل للقلم اكتب فسطر القلم في اللوح المحفوظ ما كان و ما هو كائن الي يوم القيامة فالمداد مداد من نور و القلم قلم من نور و اللوح لوح من نور قال سفيان فقلت له يا ابن رسول الله بيّن لي امر اللوح و القلم و المداد فضل بيان و علّمني مما علمك الله فقال يا ابن‌سعيد لولا انك اهل للجواب مااجبتك فنون ملك يؤدي الي القلم و هو ملك و القلم يؤدي الي اللوح و هو ملك و اللوح يؤدي الي اسرافيل و اسرافيل يؤدي الي ميكائيل و ميكائيل يؤدي الي جبرئيل و جبرئيل يؤدي الي الانبياء ( و الرسل خ ) صلوات الله عليهم قال ثم قال لي قم يا سفيان فلااٰمن عليك
* ٢١٠٤//٦و سئل عن اللوح و القلم فقال هما ملكان
* ٢١٠٤//٧(ك‌) علل ٠ سئل ابوعبدالله عليه السلام عن بدو النسل من ادم فقال عليه السلام فيما قال لم‌يختلف فقهاء اهل الحجاز و لا فقهاء اهل العراق ان الله عز و جل امر القلم فجري علي اللوح المحفوظ بما هو كاين الي يوم القيمة قبل خلق ادم بالفي عام و ان كتب الله كلها فيما جري فيه القلم الي ان قال منها هذه الكتب المشهورة في هذا العالم التورية و الانجيل و الزبور و القران انزلها الله من اللوح المحفوظ علي رسله صلوات الله عليهم الخبر
* ٢١٠٤//٨(ك‌) برهان ٠ من تفسير علي بن ابرهيم في قوله بل هو قران مجيد في لوح محفوظ قال اللوح المحفوظ له طرفان طرف علي يمين العرش و طرف علي
 جبهة اسرافيل فاذا تكلم الرب جل ذكره بالوحي ضرب اللوح جبين اسرافيل فنظر في اللوح فيوحي بما في اللوح الي جبرئيل عليه الصلوة و السلام
(ب‌) )٢١٠٥( باب في ام الكتاب و كتاب المحو و الاثبات (ت‌)
الايات * قال الله تعالي يمحو الله ما يشاء و يثبت و عنده ام الكتاب * و قال علمها عند ربي في كتاب لايضل ربي و لاينسي * و قال ألم‌تعلم ان الله يعلم ما في السماء و الارض ان ذلك في كتاب ان ذلك علي الله يسير * و قال لايعزب عنه مثقال ذرة في السماوات و لا في الارض و لا اصغر من ذلك و لا اكبر الا في كتاب مبين * و قال و مايعمر من معمر و لاينقص من عمره الا في كتاب ان ذلك علي الله يسير * و قال و انه في ام الكتاب لدينا لعلي حكيم (ر)
الاخبار * ٢١٠٥//١(ك‌) بحار ٠ عن ابي‌الدرداء الخبر عاميّ و لكني رويته لامكان تأويله . منه .
عن النبي صلي الله عليه و اله ان الله تعالي في ثلث ساعات بقين من الليل ينظر في الكتاب الذي لاينظر فيه احد غيره فيمحو ما يشاء و يثبت ما يشاء
* ٢١٠٥//٢و عن ابن‌عباس قال هما كتابان كتاب سوي ام الكتاب يمحو الله منه ما يشاء و يثبت و ام الكتاب لايغير منه شي‌ء و رواه عمران بن حصين عن النبي صلي الله عليه و اله
* ٢١٠٥//٣و عن الصادق عن ابيه عليهما السلام في قوله تعالي ن و القلم و ما يسطرون قال ن نهر في الجنة اشد بياضا من اللبن قال فامر الله القلم فجري بما هو كائن و ما يكون فهو بين يديه موضوع ما شاء منه زاد فيه و ما شاء نقص منه و ما شاء كان و ما شاء لايكون
* ٢١٠٥//٤(ك‌) طرايف ٠ من دعاء في تعقيب الظهر عن الصادق عليه السلام اسألك بال يٰس خيرتك من خلقك و صفوتك من بريتك و اقدمهم بين يدي حاجتي و رغبتي اليك اللهم ان كنت كتبتني عندك في ام الكتاب شقيا محروما مقترا عليّ في الرزق فامح من ام الكتاب شقائي و حرماني و اثبتني عندك سعيدا مرزوقا فانك تمحو ما تشاء و تثبت و عندك ام الكتاب
(ب‌) )٢١٠٦( باب انه ليس الا الله و فعله و انه حق و خلق
* ٢١٠٦//١(ك‌) بحار ٠ قال ابوالحسن عليه السلام في حديث اجمع المسلمون علي ان ما سوي الله فانٍ و ما سوي الله فعل الله و التورية و الانجيل و الزبور و الفرقان فعل الله ألم‌تسمع الناس يقولون رب القران و ان القران يقول يوم القيامة يا رب هذا فلان و هو اعرف به الحديث
* ٢١٠٦//٢و عن الرضا عليه السلام في حديث عمران قال عمران يا سيدي ألاتخبرني عن الابداع خلق هو ام غير خلق قال الرضا عليه السلام بل خلق ساكن لايدرك بالسكون و انما صار خلقا لانه شي‌ء محدث و الله الذي احدثه فصار خلقا له و انما هو الله عز و جل و خلقه لا ثالث بينهما و لا ثالث غيرهما فما خلق الله عز و جل لم‌يعد ان يكون خلقه الحديث
* ٢١٠٦//٣و في مناظرته عليه السلام لسليمان المروزي قال سليمان فانه لم‌يزل مريدا قال عليه السلام يا سليمان فارادته غيره قال نعم قال فقد اثبت معه شيئا غيره لم‌يزل قال سليمان ما اثبتت فقال عليه السلام هي محدثة يا سليمان فان الشي‌ء اذا لم‌يكن ازليا كان محدثا و اذا لم‌يكن محدثا كان ازليا الخبر
(ب‌) )٢١٠٧( باب في بيان الحقيقة
* ٢١٠٧//١(ك‌) طريق النجاة ٠ عن كميل بن زياد انه كان ذات يوم رديفا لامير المؤمنين عليه السلام علي ناقته فقال يا مولاي ما الحقيقة فقال عليه السلام ما لك و الحقيقة يا كميل فقال كميل أولست صاحب سرّك فقال بلي و لكن يرشح عليك ما يطفح مني قال أومثلك يخيب سائلا قال عليه السلام الحقيقة كشف سبحات الجلال من غير اشارة قال زدني بيانا قال عليه السلام محو الموهوم و صحو المعلوم قال زدني بيانا قال عليه السلام هتك الستر و غلبة ( لغلبة خ‌ل ) السر فقال زدني بيانا قال عليه السلام جذب الاحدية لصفة التوحيد فقال زدني بيانا قال عليه السلام نور اشرق من صبح الازل فيلوح علي هياكل التوحيد اثاره قال زدني بيانا فقال اطفئ السراج فقد طلع الصبح .
* المطلب الاول في المشية و الامكان و ما يتعلق بهما و فيه انواع من الابواب : * ابواب المشية و ما يتعلق بها
(ب‌) )٢١٠٨( باب ان المشية مخلوقة محدثة في العوالم قال ابوعبدالله عليه السلام خلق الله المشية قبل الاشياء ثم خلق الاشياء بالمشية . عبدالرضا بن ابي‌القاسم ( اعلي الله مقامهما ) .

* ٢١٠٨//١(ك‌) بحار ٠ عن ابي‌عبدالله عليه السلام قال المشية محدثة و قيل له لم‌يزل الله مريدا فقال ان المريد لايكون الّا لمراد معه بل لم‌يزل عالما قادرا ثم اراد
* ٢١٠٨//٢و سمع يقول كان الله و هو لايريد بلا عدد اكثر مما كان مريدا
* ٢١٠٨//٣و قال الرضا عليه السلام المشية من صفات الافعال فمن زعم ان الله لم‌يزل مريدا شائيا فليس بموحد
* ٢١٠٨//٤و في احتجاجه عليه السلام مع سليمان قال عليه السلام ألاتخبرني عن الارادة فعل هي ام غير فعل قال بل هي فعل قال فهي محدثة لان الفعل كله محدث الحديث
(ب‌) )٢١٠٩( باب ان المشية غير العلم
* ٢١٠٩//١(ك‌) بحار ٠ قيل لابي‌عبدالله عليه السلام علم الله و مشيته هما مختلفان ام متفقان فقال العلم ليس هو المشية ألاتري انك تقول سافعل كذا ان شاء الله و لاتقول سافعل كذا ان علم الله فقولك ان شاء الله دليل علي انه لم‌يشأ فاذا شاء كان الذي شاء كما شاء و علم الله سابق للمشية
(ب‌) )٢١١٠( باب ان المشية مخلوقة بماذا و ان ساير الخلق مخلوقون بها
* ٢١١٠//١(ك‌) بحار ٠ قال ابوعبدالله عليه السلام خلق الله المشية بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشية في باب انه جري بالقلم ما كان و ما يكون ما يدل علي ان الوجود و العدم كليهما بمشية الله و المراد من العدم العدم الامكاني و هو قوله (ع‌) النفي شي‌ء . زين‌العابدين .

* ٢١١٠//٢(ك‌) عوالم ٠ عن العالم عليه السلام فبعلمه كانت المشية و بمشيته كانت الارادة و بارادته كان التقدير و بتقديره كان القضاء و بقضائه كان الامضاء الحديث
(ب‌) )٢١١١( باب ان الحركة صفة محدثة بالفعل
* ٢١١١//١(ك‌) كافي ٠ في حديث قيل لابي‌عبدالله عليه السلام فلم‌يزل الله متحركا فقال تعالي الله ان الحركة صفة محدثة بالفعل قيل فلم‌يزل الله متكلما فقال ان الكلام صفة محدثة ليست بازلية
 كان الله عز و جل و لا متكلم
(ب‌) )٢١١٢( باب انه لايكون شي‌ء الا بسبعة
* ٢١١٢//١(ك‌) عوالم ٠ عن ابي‌الحسن الاول عليه السلام قال لايكون شي‌ء في السماوات و الارض الا بسبعة بقضاء و قدر و ارادة و مشية و كتاب و اجل و اذن ان الروات ربما كانوا ينقلون الخبر بالمعني و لعل اختلاف الترتيب في مراتب الفعل من نقل الروات او كان مراده عليه السلام محض التعداد لا بيان الترتيب . منه .
فمن قال غير هذا فقد كذب علي الله او رد علي الله
* ٢١١٢//٢و روي عن ابي‌جعفر عليه السلام مثله بادني تفاوت و في اخره فمن زعم انه يقدر علي نقص واحدة منها فقد كفر
(ب‌) )٢١١٣( باب ان المشية مقام الذكر الاول و صفة ساير مراتب الفعل
* ٢١١٣//١(ك‌) عوالم ٠ عن يونس قال قال الرضا عليه السلام يا يونس لاتقل بقول القدرية لم‌يقولوا بقول اهل الجنة و لا بقول اهل النار فان اهل النار قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا و قال ابليس رب بما اغويتني فقلت يا سيدي والله مااقول بقولهم و لكني اقول لايكون الا ما شاء الله و قضي و قدر فقال ليس هكذا يا يونس و لكن لايكون الا ما شاء الله و قدّر و قضي تدري ما المشية يا يونس قلت لا قال هو الذكر الاول تدري ما الارادة قلت لا قال العزيمة علي ما شاء تدري ما التقدير قلت لا قال هو وضع الحدود من الاجال و الارزاق و البقاء و الفناء تدري ما القضاء قلت لا قال هو اقامة العين و لايكون الا ما شاء الله في الذكر الاول
* ٢١١٣//٢و عن يونس عنه عليه السلام في حديث قلت فما معني شاء قال ابتداء الفعل قلت فما معني اراد قال الثبوت عليه قلت فما معني قدّر قال تقدير الشي‌ء من طوله و عرضه قلت فما معني قضي قال اذا قضاه امضاه فذلك الذي لا مردّ له
(ب‌) )٢١١٤( باب ترتب مراتب الفعل
* ٢١١٤//١(ك‌) عوالم ٠ سئل العالم عليه السلام كيف علم الله قال علم و شاء و اراد و قدّر و قضي و امضي فامضي ما قضي و قضي ما قدّر و قدّر ما اراد فبعلمه كانت المشية و بمشيته كانت الارادة و بارادته كان التقدير و بتقديره كان القضاء و بقضائه كان الامضاء فالعلم متقدم المشية و المشية ثانيه ( ثانية خ ) و الارادة ثالثه ( ثالثة خ ) و التقدير واقع علي القضاء بالامضاء
(ب‌) )٢١١٥( باب كيفية تعلق مراتب الفعل بالمفاعيل
* ٢١١٥//١(ك‌) عوالم ٠ قال ابوعبدالله عليه السلام ان الله اذا اراد شيئا قدّره فاذا قدّره قضاه و اذا قضاه امضاه و عن الرضا عليه السلام قال ليونس في حديث مر في التوحيد ان الله اذا شاء شيئا اراده و اذا اراده قدّره و اذا قدّره قضاه و اذا قضاه امضاه
(ب‌) )٢١١٦( باب ما يخلق بمراتب الفعل من اجزاء الخلق
* ٢١١٦//١(ك‌) عوالم ٠ عن العالم عليه السلام في حديث و بالعلم علم الاشياء قبل كونها و بالمشية عرف صفاتها و حدودها و انشاها قبل اظهارها و بالارادة ميّز انفسها في الوانها و صفاتها و حدودها و بالتقدير قدّر اقواتها و عرف اولها و اخرها و بالقضاء ابان للناس اماكنها و دلّهم عليها و بالامضاء شرح عللها و ابان امرها ذلك تقدير العزيز العليم
* ٢١١٦//٢(ك‌) طرايف ٠ من دعاء في مسجد قبا و صار كل شي‌ء خلقته حجة لك و منتسبا الي فعلك و صادرا عن صنعتك فمن بين مبتدع يدلّ علي ابداعك و مصوّر يشهد بتصويرك و مقدر ينبئ عن تقديرك و مدبّر ينطق عن تدبيرك و مصنوع يومئ الي تأثيرك و انت لكل جنس من مصنوعاتك و مبروءاتك و مفطوراتك صانع و بارئ و فاطر
(ب‌) )٢١١٧( باب ان القدر و العمل بمنزلة الروح و الجسد
* ٢١١٧//١(ك‌) عوالم ٠ قال رجل لعلي بن الحسين عليهما السلام جعلني الله فداك أبقدر يصيب الناس ما اصابهم ام بعمل فقال ان القدر و العمل بمنزلة الروح و الجسد فالروح بغير جسد لايحس و الجسد بغير روح صورة لا حراك بها فاذا اجتمعا قويا و صلحا كذلك العمل و القدر فلو لم‌يكن القدر واقعا علي العمل لم‌يعرف الخالق من المخلوق و كان القدر شيئا لم‌يحس و لو لم‌يكن العمل بموافقة من القدر لم‌يمض و لم‌يتم و لكنهما باجتماعهما قويا و لله فيه العون لعباده الصالحين ثم قال الا ان من اجور الناس من رأي جوره عدلا و عدل المهتدي جورا الا ان للعبد اربعة اعين عينان يبصر بهما امر اخرته و عينان يبصر بهما امر دنياه فاذا اراد الله عز و جل بعبد خيرا فتح له العينين اللتين في قلبه فابصر بهما العيب و اذا اراد غير ذلك ترك القلب بما فيه ثم التفت الي السايل عن القدر فقال هذا منه هذا منه
(ب‌) )٢١١٨( باب ان الابداع خلق ساكن لايدرك بالسكون و لا حركة له
* ٢١١٨//١(ك‌) بحار ٠ في حديث قال عمران للرضا عليه السلام يا سيدي ألاتخبرني عن الابداع خلق هو ام غير خلق قال عليه السلام بل خلق ساكن لايدرك بالسكون و انما صار خلقا لانه شي‌ء محدث و الله الذي احدثه فصار خلقا له و انما هو الله عز و جل و خلقه لا ثالث بينهما و لا ثالث غيرهما الحديث
* ٢١١٨//٢و فيه فالخلق الاول من الله الابداع لا وزن له و لا حركة و لا سمع و لا لون و لا حس
(ب‌) )٢١١٩( باب ان الابداع و المشية و الارادة معناها واحد
* ٢١١٩//١(ك‌) بحار ٠ في حديث عمران مع الرضا عليه السلام قال عليه السلام و اعلم ان الابداع و المشية و الارادة معناها واحد و اسماؤها ثلثة
(ب‌) )٢١٢٠( باب مدة سبق التقدير علي السماوات و الارض
* ٢١٢٠//١(ك‌) عوالم ٠ سمع رسول الله صلي الله عليه و اله يقول قدّر الله المقادير قبل ان يخلق السماوات و الارض بخمسين‌الف سنة
(ب‌) )٢١٢١( باب متشابه الخلق
* ٢١٢١//١(ك‌) فصل الخطاب ٠ عن الصادق عليه السلام قال سئل اميرالمؤمنين عليه السلام عن متشابه الخلق فقال هو علي ثلثة اوجه و رابع فمنه خلق الاختراع كقوله سبحانه خلق السماوات و الارض في ستّة ايام و اما خلق الاستحالة قوله تعالي يخلقكم في بطون امهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلث و قوله هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة الاية و اما خلق التقدير فقوله لعيسي و اذ يخلق لكم من الطين الاية و اما خلق التغيير فقوله تعالي فلٰامرنّهم فليغيرن خلق الله
* ٢١٢١//٢و عن ابي‌جعفر عليه السلام في